تقدم المدارس خدماتها التربوية للأطفال غير القادرين على مسايرة أقرانهم العاديين في قدراتهم العقلية في مدارس التعليم العام ويكون ذلك متلازماً مع جوانب قصور أخرى مثل التواصل ـ العناية الذاتية ـ الحياة المنزلية ـ المهارات الأكاديمية ـ المهارات الوظيفية ـ التوجيه الذاتي.

ويقوم على هذه الخدمات معلمون متخصصون في التربية الخاصة بالإضافة إلى إشراف الاختصاصي النفسي وأخصائي علاج النطق والكلام وأخصائي الحركة.